براء موسي تكتب : مراجعات في حياتي

الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - 11:30 مساءً
براء موسي

براء موسي

أصبح بإمكاني أن أخسر أصدقائي واحدًا واحدًا دون أن أعد كم تبقّى، وأن أفتح محفظتي وهي فارغة أمام صديقتي التي تفضّل أن ترى ما أملك على أن تشاركني طموحي لأشياءٍ لم أملكها قط، لم تعد جديّتي تعيقني أن أضحك أو تحثني أن أبحث عن أسباب تافهة لأبكيها، يدي التي مافتئت تصافح صارت بلا ذاكرة لكنني مازلت أعرف كيف أتركها في يد من أحب ثم أعود إليها لأتمكّن من رؤيته مجددًا بدافع النسيان، مازلت أفتش عن البلاط الذي يحدث صوتًا مختلفًا عن البقية و أتخيل أن هذا يجعلها أقل وحدة. لا أتفقد الرسائل لأنني لم أعد بحاجة لتخيل الطرف الآخر أكثر من أرى تشققات شفة المتحدث وعلامات التعب تحت عينيه ثم تبهجني لحظة لاتخيفني فيها مثاليته في رسالة. كما أنني لم أعد أسهر من أجل بطلٍ في كتاب حتى أتمكّن في الصباح من أن أعيش بطولتي المتمثلة في خسارة المزيد من الأصدقاء و البصق على الشكليات والضحك على مابكيته والوقوف على البلاط الذي أحب بينما تصلني آلاف الرسائل التي لا أرد عليها لأن يدي عالقة في يد من أحب.

تعليق الفيس بوك