دولة العسكر وانتخابات بير السلم ...!

الجمعة 12 يناير 2018 - 03:32 مساءً
 
 
 
مازلت مصمم ان من يدير المشهد هو محمد حسين طنطاوي وهو من يحرك عرائس مولد المناخوليا في دولة الامعقول كتبت منذ ثمانية اشهر عن سيناريوهات تحدث الان. وانا لست بضارب الودع ولا بقارئ للكف الا انني عندما كتب كتبت بمعلومات اكيدة اثق بها.
اسمحوا لي ان اعيد تصويب الفائت فهناك في علم المخابرات  لا توجد خطة محددة وكل الخطط يتم تعديلها حسب الظرف ولما كان الظرف يستدعي تدخل عنان بعد انسحاب شفيق  فقد تم تعديل الخطط لتواكب وتلائم ما جد.
قبل اعلان عنان عن  ترشحة تم اتصال بينه وبين طنطاوي ووافق طنطاوي علي دخول عنان. 
اذا فالامر كان مبيتاً له
 
بعد اعلان حزب عنان ترشيح عنان. قال عنان ان حزبة هو من رشحة وكأنه يعيش في عالم اخر.
 
بعد ترشح عنان اجتمع السيسي بنسيبة ومستشارة محمود حجازي والذي تمت اقالته دون رغبة السيسي للتشاور  
واستدل علي هذا الاجتماع بأن السيسي لم يكن يعلم بترشح. عنان وطلب من حجازي المشوره
 
في هدوء تام يقوم مندوبوا المرشح العسكري قنصوة بجمع توكيلات  وقد تم الي الان جمع نصف التوكيلات المطلوبة للترشح في سرية تامة
 
هناك اراء  من المؤسسة العسكرية تطالب بترشح شخصية جديدة عسكرية  وقد نتفاجأ بدخول احد الاسماء اتحفظ علي ذكرها الان 
 
قد يترشح طنطاوي في الساعات الاخيرة قبل غلق باب الترشح وقد يترك المنصب لعنان او للشخصية العسكرية الاخري
 
سوف تشهد الايام القادمة الي يوم التنصيب كوميديا وهيستريا و ربما دماء بين الجنيرالات. 
الشئ الذي تأكدت منه بان السيسي لن يكون له دورا مستقبليا.  
ولو فشلت كل المحاولات في ابعاده فستكون نهاية السادات هي السيناريوا  المتبقي لابعاده
 
ليس صحيحا من يقول ان السيسي يمتلك مفاصل الدوله. هو لا يمتلك الا  بعض الاعلاميين واصحاب المصالح 
 
يجب ان نعلم ان دولة مبارك لها رؤيتها الخاصة وهي رقم كبير سيكون ضد السيسي  لانه لم يكن علي قدر المسؤلية  
 
السيسي ينفذ اتفاقياته مع الامارات بمحاربة الاخوان دون هواده. وهو ما تسبب في شرخ مجتمعي كبير قد يطيح بجمهورية العسكر
 
يتبقي لي نقطة اخيرة  وهي ان كل القوي الاعبه. لا تعمل حسابات للشعب بما فيهم من ترشح  وانا اراهن علي ان هناك سيناريوا اخر  سيتم بحول الله. سيقلب الامور رأسا علي عقب. فتدبير الله فوق تدابير الخلق ومكره فاق وغلب مكرهم 
جمال علام 
رئيس تحرير جريدة حرية بوست 
 

تعليق الفيس بوك