"مجلس الأمن" يدين مقتل الرضيع الفلسطيني حرقًا على يد مستوطنين ، ويدعوا إلى محاسبة "مرتكبي الهجوم الإرهابي الشنيع" .

السبت 01 أغسطس 2015 - 02:55 صباحاً
أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي ، عن "الغضب الشديد إزاء الهجوم الإرهابي الشنيع في قرية دوما قرب نابلس ، والذي أسفر عن مقتل طفل فلسطيني وإصابة أفراد أسرته". وأصدر أعضاء المجلس ، بيانًا صحفيًا ، في وقت متأخر من يوم الجمعة ، أكدوا فيه "غضبهم الشديد وإدانتهم القوية للهجوم الإرهابي الشنيع الذي وقع في قرية دوما ، وأسفر عن مقتل طفل فلسطيني وإصابة أفراد أسرته" . وقدم بيان أعضاء المجلس ، التعازي لعائلة الضحية وللقيادة وللشعب الفلسطيني ، وأكدوا على "ضرورة تقديم مرتكبي هذا العمل المؤسف للعدالة". وشدد البيان على أن " الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره ، هو عمل إجرامي غير مبرر ، بغض النظر عن دوافعه ، وفي أي مكان ، أو زمان وقع ، وأيا كان مرتكبوه ، ويتعين عدم ربط الإرهاب بأي دين أو جنسية أو حضارة أو جماعة عرقية". ودعا البيان الدول الأعضاء بالأمم المتحدة ، إلى ضرورة اتخاذ تدابير تكفل مكافحة الإرهاب ، بموجب القانون الدولي . هذا وقد أحرق مستوطنون إسرائيليون ، فجر أمس الجمعة ، منزلًا لعائلة فلسطينية ، في قرية دوما ، جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية ، فيما كانت الأسرة داخله ، ما أسفر عن مقتل الرضيع الفلسطيني ، علي دوابشة ، وإصابة شقيقه (4 سنوات) ، ووالديه بحروق خطيرة .

تعليق الفيس بوك