آخر الأخبار
أم تودع ابنها قبل اعدامه فتموت قبله الرئيس مرسي اليوم : أرفض محاكمتي ومازلت رئيسا لجمهورية مصر العربية .. الثبات علي الحق قوة .. اللهم ثبت عبادك المخلصين.. دعوى قضائيه تطالب بإلزام النائب العام القبض على السيسى وعبدالعال واسماعيل واعتبارهم ارهابيين أبومعلق الأنصارى : صحابى جليل دعا الله لينجيه من بطش قاطع طريق فأرسل الله ملكاً بحربه فقتله قدوم حفيد جديد للرئيس محمد مرسى الملك سلمان يصفع السيسى ويطالب بالوديعه التى أعطاها للانقلاب مقابل نقل تبعية جزيرتى تيران وصنافير للسعوديه 5 سنوات حبس مع الشغل للشيخ ميزو بتهمة إزدراء الاديان .. رسميا : رفح تحت سيطرة داعش ... ارتداء النقاب شرط أساسى للنساء واطلاق اللحيه للرجال عند دخول رفح ومن يخالف سيقام عليه الحد شاهد : قبطى سيناوى الشرطه بتنضرب وتجرى واحنا بنموت مساعد وزير الداخليه لعمرو اديب : مفيش اي ترقب وصول لـ "ابوتريكه" .. وصحف الانقلاب لا يوجد مايمنعه من دخول مصر ولكن يوجد مايمنعه من الخروج منها

مونيتور..الشرطة المصرية تقتل مواطنا تحت التعذيب وتلقي بجثته أمام قسم الشرطة

الأحد 01 نوفمبر 2015 - 04:19 مساءً
تلقت منظمة “هيومان رايتس مونيتور”، شكوى من أسرة المواطن “مصطفى إبراهيم سيد إبراهيم”، 31 عامًا، عضو بالرابطة العالمية لخريجي الأزهر – ومشرف عام أمن بالأزهر، ويقيم بمنطقة “العباسية – محافظة القاهرة”، تفيد تعذيبه علي يد قوات شرطية داخل قسم شرطة حدائق القبة حتى الموت، وذلك في يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول 2015. وذكرت أسرة المواطن القتيل، أن مشادة كلامية حدثت بينه وبين أحد ضباط القسم بمحل عمله، أصطحبه على إثرها ضابط الشرطة لقسم شرطة حدائق القبة بعد سبه، وتم الإعتداء عليه من قِبل قوات الشرطة القائمة على أمر القسم، حيث تم ضربه بالهاروات الخشبية “الشوم” ما نتج عنه كسر بالجمجمة أحدث نزيف داخلي بالمخ، كما نتج عن الصعق بالكهرباء نزيف داخلي بالمعدة ، وكسر في ساقيه وضمور وموت في الشرايين والأوعية الدموية بقدميه نتيجة شدة الصعق بالكهرباء. وأوضحت أسرة المواطن القتيل، في شكواها التي تلقتها ووثقتها “هيومان مونيتور”، أن قوات الشرطة بقسم شرطة حدائق القبة –مقر الإنتهاك- قامت بإلقاء جثته بعد تعذيبه وقتله أمام القسم وأتصلوا بذويه لإستلامه، وعند وصول أسرته للقسم وجدوه جثة هامدة ملقي أمام القسم، وأصطحبوه لمستشفى الزيتون التخصصي، وتم استخراج تقرير طبي بحالته وإصاباته التي أودت بحياته، وقاموا بتسليم التقرير للنائب العام، والذي قام بدوره بفتح تحقيق بالواقعة، واستلمت أسرة المواطن جثمانه في يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول 2015. لتنتهك قوات الشرطة بذلك نصوص مواد القوانين الدولية والإعلانات الحقوقية العالمية، خاصة المادة 1/6 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والتي تؤكد على أنه الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان. وعلى القانون أن يحمى هذا الحق. ولا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفا. كذا المادة السابعة من ذات العهد والتي تؤكد على أنه “لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة. وعلى وجه الخصوص، لا يجوز إجراء أية تجربة طبية أو علمية على أحد دون رضاه الحر”. وتدين منظمة “هيومان رايتس مونيتور”، ما قامت به قوات الشرطة المصرية من عملية توقيف تعسفي وتعذيب وقتل خارج إطار القانون تجاه المواطن، وانتهاجها لهذا النهج بحق جميع المواطنين. وتطالب المنظمة السلطات المختصة بمصر سرعة التحقيق بالواقعة وتقديم المتسببين في توقيف وقتل المواطن خارج إطار القانون للمحاكمة العادلة والشفافة، وسرعة الإنتصاف لأسرة المواطن خاصة وأنه متزوج وزوجته حامل بشهرها التاسع وهو العائل الوحيد لهم. وتدعو “هيومان مونيتور” المجتمع المدني الدولي الوقوف على مثل تلك الجرائم، كما تدعو السلطات بمصر لإحترام مواد الدستور المحلي، ومواد الإعلانات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.
 

 

تعليق الفيس بوك