عضو برلمان الامن الوطني يمنع إماما من استكمال خطبة الجمعة بدمياط !

الخميس 14 يناير 2016 - 11:42 صباحاً
عضو برلمان الأمن الوطني يمنع إماما من استكمال خطبة الجمعة ويقتاده إلي قسم الشرطة ! _______________________________________________________________ فيما يشبه تصورهم عن أنفسهم بعملهم كمخبرين للسلطة أقدم عضوا ببرلمان الامن الوطني علي عمل مهين بقدسية المكان وتدخل فيما لا يعنيه ونصب من نفسه حارسا علي الدين ومخبرا للامن الوطني الذي كلفه لمتابعة ما يقال في المساجد والابلاغ عنه مثلا ليحظي بطول العضوية واثبات الوجود ..! ففي مسجد مبارك بالسبعين محافظة دمياط كان خطيب الجمعة د هشام الأزهري الذي حل بديلا لامام المسجد الأصلي ابراهيم شوارب يتحدث في آراء العلماء التي قيلت عن تهنئة الأقباط وقال أنه سيستكمل الخطبة بعد صلاة الجمعة لعدم الاطالة علي الناس لكنه فوجيء في بداية حديثه بعد صلاة الجمعة برجل يقتحم المكان وينزع المايك من أمام الامام ويقول له : علي الطلاق ما انت مكمل ولا قايل حاجة وانا مش هاسمحلك انك تعمل فتنة طائفية في البلد وأحدث هرجا بالمسجد فظل يصرخ في المسجد دي خطبة دي وجاي تكمل ايه وقال : أنا الدكتور أبو المعاطي مصطفي أبو المعاطي عضو البرلمان والراجل ده مش هايكمل الخطبة وهاوديه القسم ..! وبالفعل ذهبوا إلي القسم وأمام الضابط قال د أبو المعاطي عضو برلمان الأمن الوطني عن محافظة دمياط أن هذه ليست أول مرة يحض الامام علي الفتنة الطائفية فسأل الضابط عما حدث في الخطبة فقال الشيخ : كنت أناقش آراء العلماء الأقدمين والمعاصرين في جواز تهنئة الأقباط بأعيادهم وقلت أن آراءهم كيت وكيت ولسه هاقول بقية الآراء اللي هي كيت وكيت فهجم هذا الرجل وحدث ما حدث . فتدخل عضو البرلمان وقال للضابط : أنا قلت دي مش اول مرة تتكلم في مواضيع تحرض علي الفتنة ، فتحداه الشيخ أن يذكر موقفا واحدا له حرض فيه علي الفتنه فقال أبو المعاطي للضابط : أيام الاستفتاء علي الدستور ( يقصد دستور العسكر ) كنت أصلي الفجر خلف امام المسجد ابراهيم شوارب فوجدته يصلي بالناس بآيات شهادة الزور ..! فابتسم الضابط وصرف الجميع من المكان بعد ان حرر محضرا بما حدث . ______________________________ N _______________________________________  

تعليق الفيس بوك