آخر الأخبار
عاجل مقتل الطفل " عمران " برصاص قوات الجيش وهو مع والديه اثناء ذهبما الى السوق فى الشيخ زويد سيف السيسي وذهبه | القضاة يتراجعون عن تدويل القضية بعد تهديد السيسي بسحب كافة الامتيازات المادية التي حصلوا عليها ! الخارجية مصدومة : أعلنت عن أسفها الشديد لعدم الحيادية وتعمد اظهار السلبيات من جانب الكونجرس الأمريكي لخفض المعونة الامريكية الي النصف السيسي يشعل الفتنة بين القبائل لإخلاء سيناء .. ننشر بيان قبيلة الترابين .. تهدد بالرد بقوة علي التجاوزات والانتهاكات وانها تمهل ولا تهمل . هل يستطيع الأزهر إقامة صلاة جمعة عالمية في دولة الفاتيكان او أي دولة من دول الغرب ..؟؟! وتحت غطاء الحرب علي الاسلام قال "اسعد"زياره بابا الفاتيكان تساعد في تجديد الفكر الديني وتضع فكر ديني جديد..!! السكة الحديد اتسرقت | خرجت ولم تعد ... وهيئة السكك تفتح تحقيقا موسعا ..! ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﻠﻲ ﺃﺷﺮﻑ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ 317 ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ، ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﻘﺮﺍﻣﻄﺔ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﺑﻘﺘﻞ 30 ﺍﻟﻒ ﺣﺎﺝ يوم عالمي للفاتيكان بمصر الأزهر | إصرار بابا روما على إقامة القداس في الاستاد يعكس الرغبة في إظهار عالمية الكاثوليك في أحضان أكبر بلد عربي مسلم ابو الفتوح:الفاتيكان والازهر كلمتهم توحي بالمحبه وتنبذ العنف والكراهيه

عندما يستيقظ الحمار

الخميس 25 يونيو 2015 - 10:08 مساءً
عندما يستيقظ الحمار فى 3 مارس عام 1949وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تنفذ انقلاباً عسكرياً في سوريا بقيادة حسني الزعيم وقد تم التخطيط للانقلاب في السفارة الأمريكية في دمشق. وفى 10مارس 1952م الولايات المتحدة تدعم الجنرال (باتيستا) للقيام بانقلاب ضد الحكم الجمهوري في كوبا. وبعد استيلائه على السلطة فرض على البلاد حكماً دكتاتورياً متخلفاً ومرتبطاً بالولايات المتحدة. أما عن 9أغسطس 1953م تنفذ وكالة المخابرات المركزية انقلاباً ضد حكومة مصدق الوطنية في إيران قام بالتخطيط والتنفيذ (كيم روزفلت) (حفيد تيودور روزفلت) رئيس الولايات المتحدة في سنوات 1901 – 1909 كما شهد 27يونيو 1954ان نفذت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية انقلابا عسكرياً في جواتيمالا بعد أن قامت طائراتها بقصف العاصمة وبعض المناطق بطائرات وكشف النقاب أيضا عام 1968ان دبرت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي أي) انقلاباً عسكرياً يقوده سوهارتو ضد رئيس إندونيسيا (سوكارنو) الذي قاد البلاد نحو التحرير من اليابانيين ومن ثم الهولنديين. وقد تبع هذا الانقلاب حفلات إعدام راح ضحيتها مليون شخص. و أتى 11 سبتمبر 1973م ليشهد أن المخابرات المركزية الأمريكية تنفذ انقلاباً ضد (سلفادور اليندي) في تشيلي. وكانت نتيجة الانقلاب مقتل (سلفادور اليندي), وإعدام 30 ألفا, واعتقال 100 ألف.أما فى 25أبريل 1980م قامت مجموعة (دلتا) الأمريكية المكونة من القوات الخاصة بعملية اعتداء على الأراضي الإيرانية بحجة تحرير الرهائن الأمريكيين في السفارة الأمريكية في طهران, ولكن حسب الكثير من المعطيات كانت هذه العملية هي إشارة لتنفيذ انقلاب قام به العملاء الذين أرسلوا مسبقاً إلى إيران بما في ذلك أنصار الشاه الذين هربوا أثناء الثورة الإسلامية إلى الخارج وقد فشلت هذه العملية. وواصلت الولايات المتحدة هوايتها 28أبريل 1980فى إعلان جودي باول المتحدث باسم البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي كارتر يدرس إمكانية القيام بعمليات عسكرية أخرى لإنقاذ الرهائن الخمسين في المدن الإيرانية. فهل تعلم احد الدرس بل نظمت المخابرات المركزية الأمريكية انقلاباً بقيادة الكولونيل (اكبر توناتوش) وقد نظم الانقلاب ونفذه مجرم الحرب الألماني (كلاوس) الذي احتضنته الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية. وقد ذهب ضحية جرائمه ما يفوق بكثير ضحايا الجرائم التي ارتكبت في فرنسا أثناء الاحتلال الألماني. كان هذا فى نوفمبر 1980ولم يمضى وقت طويل حتى قامت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تجند المرتزقة بالاشتراك مع المخابرات الأفريقية الجنوبية (ى إئ) الذين مولتهم أمريكا, وأرسلتهم تحت غطاء فريق لعبة الركبي للقيام بانقلاب عسكري في جزر سيشل. كان ذلك فى 26نوفمبر 1981. أخيرا وليس أخرا ففي 7 من يونيو 1982م تتمكن الولايات المتحدة من إيصال دميتها حسين حبري إلى الحكم بعد أن أنفقت أكثر من 10 مليارات دولار, وعلى أثر ذلك تعرض الناس في تشاد إلى تنكيلا داميا. هي أميركا التي يعول الناس عليها إنها تمثال الحرية الذي يسجن الآخرين ويستبيح دماءهم وأعراضهم نساء كانوا وأطفالا ويدعم الانقلابات التي لا تسير إلا فى الطريق الذي يهدم حياة الشرفاء البسطاء ليبقى هو مع العملاء الخونة . إن الشعوب لن تتحرر إلا إذا عرفت الطرق إلى الله طريق شاق لكنه يهدى إلى الفلاح فى الدنيا والآخرة .أعود واسأل نفسي السؤال الأهم عندما يستيقظ الحمار هل هو قادر على الحل أم انه يكتشف انه ظل حمار لعقود من الزمن طويلة ترك أمره لغيره فيموت كمدا أم يظل نائما فتقضى عليه الخنازير فلا يبقى غيرها فى الحديقة . بقلم الكاتب الصحفي ابن حميدو

تعليق الفيس بوك