آخر الأخبار
عاجل .. قرار جمهوري بالموافقة علي قرض كويتي بقيمة 30 مليون دينار كويتي .. "أليس منكم رجل رشيد" !!! مصر تغرق في الديون .. لماذا فكر الصهاينة في عمل الجدار العازل والمستوطنات فكروا في جبال سيناء الأسمنتية برلماني ؛ "للأسف السيسي سايب الحكومة تلعب فى الشعب، وإحنا مبيقناش عارفين نودي وشنا فين من الناس". مواطن مصري :"ماهي اخطاء الاخوان حتى نحاسبهم. ؟!! فلماذا اسبانيا هي الأولي في إنتاج زيت الزيتون وليست سيناء ؟! حدثت مرة واحدة في تاريخ الأرض ولن تتكرر ثانية أبدا قال تعالى( فلما أتاها نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة) هناك تجلي رب الكون وكلم الله نبيه موسي عليه السلام مواطن مصري يكتب :"مجلس العلماء بالأزهر يقول ان الهجوم على الأزهر يهدف الى تدمير الامة. الان تقولون هذا الكلام وقد ساندتم الخروج عن الشرعية؟ نصار منع النقاب داخل الجامعة للتطرف ويرفض منع البنطلون المقطع لانه حرية شخصية . صاحب احدى محطات الوقود فى الولايات المتحدة الامريكية يكتب لوحة ( آسفون لا يوجد وقود ) وذلك أثناء أزمة البترول عام 1973م الجاجه وسيله المتبرعه بكل اموالها للسيسي:السيسي سقاني الشاي بيده ، ومغردون بالسم الهاري!!

الأهمية القصوي لعودة مرسي لمصر والمصريين .. عودة دة مرسي تحبط جميع كوارث السيسي .

الثلاثاء 02 أغسطس 2016 - 09:30 مساءً
20_09_14_10_33_images بقلم : محمد شناوي أرجو أن أوضح للجميع اهمية عودة مرسى كرئيس شرعى بصرف النظر عن رأينا فى مرسى أو فى مواقف جماعة الإخوان . . أولاً ألم يلفت نظركم أن أعداء الثورة يحاولون بشتى الطرق تمرير مسألة أنه يجب إبعاد مرسى عن المشهد؟؟؟؟؟ إذن عودة مرسى فى غير صالحهم . . ثانيا مرسى ليس شخص . مرسى يمثل الرجل الذى نجح فى انتخابات تمثل ثورة يناير وبالتالى وجوده سيعتبر نجاح للثورة لأنه يعتبر ممثل للثورة . من يعترض على مرسى من المحسوبين على الثورة ألم يتعلم الديمقراطية بعد ويريد فرض رأيه بديكتاتورية على الثورة، إذن أنت لست مع الثورة التى أول مبادئها الحرية والمساواة وطالما الناخبين أحرار فإختيار الأغلبية لابد من إحترامه . إن كان لك موقف من مرسى أو الأخوان فذلك لا يعنى أنك ترفض نجاح ممثلهم فى أى إنتخابات وتفرض علينا ذلك، ثم لماذا لم تطرح ممثل لك فى الإنتخابات ولو فاز نعترف جميعنا له ونؤيده ونسانده مثلما نساند مرسى بالضبط، وبما أنك لم تجد هذا الشخص إذن تخضع لإرادة الناخبين التى أتت بمرسى . نأتى لأهم نقطة والتى يلعب عليها أعداء الثورة وهى أنهم يريدون إبعاد مرسى كرئيس شرعى لمصر وذلك لأن إسقاط الإنقلاب وعودة مرسى لقصر الإتحادية سيجعل الأمور تستقر ونبدأ فى عملية تطهير البلاد لأن الحياة السياسية ستكون قابلة للتحرك بوجود رئيس يأتى بوزارة ويصبح شكل البلاد مستقر تماماً بكل أجهزتها وتصبح هناك ألية لمحاكمة كل المجرمين ويتوحد الثوار ويبدأون فى اتخاذ كل الخطوات اللازمة لإنجاح الثورة ويركزون جميعهم فى تطهير البلد تطهيراً شاملاً . وفى حالة إستقرار البلد بوجود رئيس شرعى ستجد النسبة الكبيرة من الشعب المذعن قد أيدوا الثورة وساندوها لأنهم يسيرون وراء أى نظام يوفر لهم استقرار، وسيزيد تأييدهم للثورة عندما يروا المشانق يتعلق عليها اللصوص الكبار والذى كان الشعب يقنع نفسه بحتمية وجودهم لأنه لا يقدر على محاكمتهم . ولكن عندما يرى الثورة تقتص له منهم سيصبح مؤيدا بجنون للثورة، وتخيل عز وبهجت وساويرس مثلا على المشانق وعودة ماسرقوه للمواطنين . ماذا تعتقد موقف الفقراء حينها . . أهم نقطة يلعب عليها أعداء الثورة فى حكاية مرسى هى عدم عودته حتى يوجدوا فراغ سياسى رهيب لن يقدرالثوار أياً كانت درجة وعيهم أن يتغلبوا على مشاكله، فالفراغ السياسى سيخلق صراع فظيع بين الثوار لأنهم لن يتفقوا على شخص واحد . وبالطبع سيجدها أعداء الثورة فى كل أنحاء العالم فرصة هااااائلة لإثارة الفتن ويتركون ثوار يناير يحاربون بعضهم البعض . والسحرة كثيرون . أنت من الثوار ولم توافق على مرسى وتريد إختيار شخص أخر . إذن مافائدة الإنتخابات إذا كان يمكن لمن يخسر أن يعلن عدم موافقته على من حاز الأغلبية،وبالتالى فإننا سندور فى دائرة مفرغة من الإنتخابات المتتالية بدون نهاية لأنه من حق مؤيدى مرسى عندما يأتى غيره أن يرفضوه ويطالبون بإنتخابات جديدة . وجديدة . وجديدة ولن ننتهى، وحينها سيتدخل طبعاً اعداء الثورة ليقولوا للشعب أن هؤلاء الثوار فوضويين وسيجروا البلاد للخراب؛ وبالطبع أثناء هذا الفراغ السياسى لن يكون هناك دولة بل سيكون هناك فوضى منظمة تديرها أجهزة الدولة العميقة بكل حرفية فهم مؤسسات منظمة وممنهجة وتساعدها بل تديرها أكبر أجهزة مخابرات فى العالم؛ وبالتالى فإن دولة بلا رئيس يعنى تحكم العسكر فى البلد تماماً ليسوقوا الشعب المغيب ويأخذوا البلد كلها للوضع الذى يخدم أعداء الثورة . ثم نفترض أنك أجريت إنتخابات وفاز فيها مرسى أو أى شخص أخر ينتمى للأخوان . هل سترفض فوزه ؟؟؟ طبعاً ستحاول أن تتذاكى وتقول ( لو فاز بها أخوانى سأقبل)؛ إذن حينها حضرتك تكون عرضت البلاد لمخاطر رهيبة من الفوضى وعدم الإستقرار لكى نعود للوضع الذى ترفضه الآن لمجرد رفضك الشخصى لمرسى؛ كذلك بما أنك ستقبل حينها بفوز مرسى أو أى أخوانى فلماذا ترفضه الآن . أم هو عناد وشخصنة للأمور، ألم نعترف جميعا بإنتخابات مرسى فلماذا نرفضها الآن . جانب أخر لم أجد من يرد عليه بإقناع - هل عندما يبتعد مرسى ستأتون برجل من كوكب أخر أو ستأتون برسول من السماء لا يأتيه الباطل من بين أيديه ولا من خلفه حتى نتحمل كل تلك المخاطر من أجله . إيه رأيك طالما وضعت مبدأ عدم رضاك عن الرئيس الذى فاز بإنتخابات إعترفنا بها جميعا . إذن مؤيدى مرسى يقولون لك من الآن .أنهم يعلمون أنك ستنظم إنتخابات نعترف بها جميعاً . ولكننا من الآن لا نعترف بالفائز بها ونطالبك من الآن بإجراء إنتخابات جديدة بعد الإنتخابات الجديدة الأولى . ثم أنت هكذا تضع مبدأ نحاول بثورتنا القضاء عليه، فأنت بهذا الأسلوب تخبرنا أننا سنصبح دولة الفرد وأن شخص الرئيس هو الذى سيحركنا جميعاً وهذا خطأ . فالرئيس يجب أن يأتى ليفعل مانريده نحن وليس حسب أهواءه الشخصية . أنت بموقفك هذا الأحمق تخدم أعداء الثورة كما خدمتهم كثيراً طوال خمس سنوات . فيجب أن ننسى تحزبنا وإنتماءاتنا حتى تنجح الثور . فيجب أن نذوب جميعاًً فى الثورة ونصبح كتلة واحدة قوية صلبة تقضى على أعداء الثورة بهجوم كاسح على كل من يعادينا . ثم بعد أن تستقر البلاد يبدأ كل فصيل فى تنظيم صفوفه لبدء التنافس السياسى الشريف الذى يهدف لمصلحة البلاد والعباد . لا تدخل فى تفاصيل شخص مرسى وأداءه . هذا رجل فاز بإنتخابات . إذن لقد إخترناه جميعاً وإعترفنا بوجوده الشرعى وحتى لو أخطأ فإننا لابد أن ندفع ثمن إختيارنا حتى نتعلم كيفية الإختيار السليم . نجاح الثورة يحتم عودة مرسى بكامل صلاحياته لينفذ أوامر الثورة بالتطهير الشامل لكل أجهزة الدولة وذلك قبل أن يتم تنفيذ أليات الديمقراطية . فهناك فترة قبل الدخول فى معترك الديمقراطية يتم فيها التطهييييييير .. فالدول الخارجة من ثورة مثل المريض الخارج من غرفة العمليات حيث يجب أن يدخل غارفة العناية المركزة لأن جسمه ضعيف لا يتحمل أقل ميكروب ثم بعدها يعود لممارسة حياته الطبيعية . وأخيرا لابد أن نشير لنقطة خطيرة وهى أن كل الإتفاقات والأفعال التى ققام بها السيسى كرئيس للبلاد لن تلغى بكل تبعاتها غير بعودة مرسى. أفيقوا وتدبروا الأمور يرحمكم الله .

تعليق الفيس بوك