رحلة المركب الغارق تكلفت 30 مليون جنيه في مركب متهالك ب 25 ألف جنيه ..من قتل هؤلاء ..؟؟

الاثنين 26 سبتمبر 2016 - 11:17 مساءً
في انتظار الجثث

في انتظار الجثث

كتب : نصر العشماوي

أكاد أجزم أن من سيّر تلك المركب التي غرقت بمئات المصريين كان يعلم أنها ستغرق قبل وصولها وأن وصولها للبر الأوروبي الثاني سيكون بمثابة المعجزة ، وربما أيضا حينما وضع الراكبون فيها أقدامهم واستسلموا لتعبئة المركب المتهالك بالبشر وكأنهم أجولة ترص رصا قد أيقنوا وهم على البر بأن الموت أقرب إليهم من حلم الوصول إلى الشط .

ولكن ماذا يفعل هؤلاء ..من المؤكد أنهم فكروا كثيرا ..هل يهربون من الموت وينزلون مرة أخرى على الشط المصري وهم قد خرجوا منه تاركين اليأس والألم والقهر والدموع إلى سعة رحمة الله في بلاد تعامل الإنسان على أنه إنسانا ..فقط لا أكثر من ذلك .

وتخيل معي للحظة شبابا يفرون من أرض المسلمين إلى بلاد كافرة ينشدون أن يحققوا أحلامهم وآمالهم فيها وأولها العيش الكريم الذي صار حلما صعب المنال ..!!

من المؤكد أن البعض على الأقل فكر في العودة وهم يرون المركب المتهالك يهتز من تحت أقدامهم ولكنهم تراجعوا فالأموال قد دفعت والأسرة تنتظرعطايا المسافر بعد أيام أو شهور أو سنوات المهم ان الامل قادم .

أعطى الكل ظهره للوطن الكامن بالقلب لمنه ليس هو كما هو بالقلب على الارض واستقبلوا البحر واحساسا بالموت حمله الكل معهم حتى ...وقع !

المركب المتهالك الذي قال البعض انه لا يساوي اكثر من 25 ألف جنيها .

بينما ما دفعه الركاب تراوح بين 20 ألفا و 70 ألفا وبحسب متوسط السعر فنحن أمام رحلة تكلفت ليس أقل من 30 مليون جنيها .

فمن وضع هذه الاموال في جيبه ؟؟؟!!من قتل هؤلاء ...؟؟؟؟؟؟!!!!

إنها مافيا البحار والشطوط المصرية المتورط فيها الكبار .

ويقول المجرمون في المدينة لماذا لم يقم هؤلاء الشياب كل واحد يعنمل مشروعا ب 30 ألف جنيه .

فأي مشروع هذا والمجرمون طاردوا حتى الباعة الجائلين وطردوهم ..ثم هب أن الفقير هذا لا يريد أن يعيش فقيرا مطحونا معذبا مقهورا طوال عممره .

هل سلبتم حتى حلم الفقراء في أن يكون لهم غد أفضل ..!!

تعليق الفيس بوك