آخر الأخبار
عاجل مقتل الطفل " عمران " برصاص قوات الجيش وهو مع والديه اثناء ذهبما الى السوق فى الشيخ زويد سيف السيسي وذهبه | القضاة يتراجعون عن تدويل القضية بعد تهديد السيسي بسحب كافة الامتيازات المادية التي حصلوا عليها ! الخارجية مصدومة : أعلنت عن أسفها الشديد لعدم الحيادية وتعمد اظهار السلبيات من جانب الكونجرس الأمريكي لخفض المعونة الامريكية الي النصف السيسي يشعل الفتنة بين القبائل لإخلاء سيناء .. ننشر بيان قبيلة الترابين .. تهدد بالرد بقوة علي التجاوزات والانتهاكات وانها تمهل ولا تهمل . هل يستطيع الأزهر إقامة صلاة جمعة عالمية في دولة الفاتيكان او أي دولة من دول الغرب ..؟؟! وتحت غطاء الحرب علي الاسلام قال "اسعد"زياره بابا الفاتيكان تساعد في تجديد الفكر الديني وتضع فكر ديني جديد..!! السكة الحديد اتسرقت | خرجت ولم تعد ... وهيئة السكك تفتح تحقيقا موسعا ..! ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﻠﻲ ﺃﺷﺮﻑ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ 317 ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ، ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﻘﺮﺍﻣﻄﺔ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﺑﻘﺘﻞ 30 ﺍﻟﻒ ﺣﺎﺝ يوم عالمي للفاتيكان بمصر الأزهر | إصرار بابا روما على إقامة القداس في الاستاد يعكس الرغبة في إظهار عالمية الكاثوليك في أحضان أكبر بلد عربي مسلم ابو الفتوح:الفاتيكان والازهر كلمتهم توحي بالمحبه وتنبذ العنف والكراهيه

بالتفاصيل : البنك المركزى المصرى يبرئ ثورة يناير ويدين السيسى بالتسبب فى الخراب الاقتصادى

الأحد 04 ديسمبر 2016 - 07:47 مساءً
البنك المركزى المصرى

البنك المركزى المصرى

كتب : حازم رضا

كشفت التقارير التراكمية الاقتصادية لـ البنك المركزي في السنوت الستة الأخيرة براءة ثورة 25 يناير من الخراب الذي تعيشه مصر الآن وأثبتت إدانة عبد الفتاح السيسي ونظامه في هذا الانهيار.

 

 

وكان الإعلاميون الموالون لنظام السيسي وحتى العامة غير المطلعين على الشأن الاقتصادي ، قد دأبوا على تحميل ثورة يناير أسباب التراجع الاقتصادى والزيادة الكبيرة التى حدثت فى سعر صرف الدولار.

 

 

وتكشف إحصائيات البنك المركزي أن تحويلات المصريين بالخارج زادت بشكل مذهل بلغ فى متوسطه ٩ مليار دولار بعد ثورة يناير مقارنة بما قبلها .. هذه الزيادة الكبيرة تساوى تقريبا دخل السياحة فى ذروته وتساوى ضعف دخل قناة السويس تقريباً وهو ما مثل منحة ربانية و فرصة كبيرة للاقتصاد للنمو.

 

 

وكان عام 2011 قد شهد تحويلات قيمتها 9.8 مليار دولار بينما كان معدل التحويلات عام 2012 يزيد بنحو الضعف ليصل 18 مليار دولار.

 

 

كما أن السياحة لم تتأثر بأحداث الثورة إلا بشكل طفيف وظل قرب معدلاته فى ٢0١٠ لكنها انهارت تقريبا في السنوات الثلاثة الأخيرة في ظل حكم السيسي لتصل 3.8 مليار دولار.

 

 

أما الصادرات المصرية والتى تعد أكبر مورد للنقد الأجنبى ، لم تتأثر بأحداث الثورة ، بل زادت عما قبلها وبلغت ذروتها فى 2012 / 2013 ، ( ٢٧ مليار دولار ) ، لكنها انخفضت بعد إطاحة الجيش بالرئيس مرسي بشكل كبير لتصل إلى 18 مليار دولار.

 

 

وفي المقابل أصبحت معدلات الاقتراض الخارجى فى السنوات الثلاث الأخيرة مقلقة جدا وغير مسبوقة بعدما كانت مليار ونصف المليار دولار في 2011 ، أصبحت في عام 2014 نحو11 مليار وفي عام 2015 نحو 16.3 مليار ، وفي عام 2016 بلغت 19 مليار ، بإجمالى 46.3 مليار دولار بما يعادل مرة ونصف كل ديون مصر السابقة .

 

 

أما قناة السويس فكانت وارداتها عام 2011 نحو 5.2 مليار دولار ، وبعدما أنفق فيها السيسي قرابة الستة مليارات دولار في حفر التفريعة السابعة ، انخفضت الواردات إلى 5.1 مليار دولار يخصم منها أعباء ديون المستثمرين .

 




تعليق الفيس بوك