مصر السيسي تحزن على اغتيال السفير الروسي أكثر من روسيا وتطالبها بمقاطعة تركيا في الوقت الذي تصدر روسيا وتركيا وايران اتفاقا ثلاثيا !!!

الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 - 08:28 مساءً
ارشيفية

ارشيفية

بدا واضحا أن الحزن على مقتل السفير الروسي بتركيا كان كبيرا جدا في مصر السيسي واعلامه الذي أقام ملطمة بالقنوات التليفزيونية والفضائيات الخاصة بل وطالبوا روسيا بقطع العلاقات مع تركيا ردا على دم مصرع أحد أبناء الأشقاء الروس .
 
في ذات الوقت وعلى الساحة السياسية تجري الأمور طبيعية واعتبار حادث القتل حادثا ارهابيا يجري التحقيق بشأنه وإن كانت روسيا قد صعدت لمجلس الأمن فهذا رد سياسي أيضا في إطار عادي ولم تم روسيا بما طالب به ( الخوابير الاستراتيجيين هنا ) من اعلان الحرب على تركيا وطرد السفير التركي ,,,و و 
 
 
فقد أكد اليوم أكد وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران، استعداد الدول الثلاث لضمان الاتفاق المستقبلى بين نظام دمشق والمعارضة.
 
وتضمن البيان المشترك الذى صدر عن لقاء جمع بين وزراء خارجية الدول الثلاث فى موسكو، تأكيدا كليا على احترامها لسيادة سوريا واستقلالها ووحدة وسلامة أراضيها بصفتها دولة متعددة الأعراق والطوائف الدينية وديمقراطية وعلمانية.
 
وأكد الوزراء الثلاثة قناعة دولهم بعدم وجود حل عسكرى للأزمة السورية، واعترافها بأهمية دور الأمم المتحدة فى تسوية الأزمة، بناء على قرار 2254 لمجلس الأمن الدولى.
 
ورحبت الدول الثلاث بالجهود المشتركة فى شرق حلب، والتى من شأنها أن تسمح بإجراء إجلاء طوعى للمدنيين وإخراج مسلحى المعارضة من هناك، وكذلك بالإجلاء الجزئى للمدنيين من الفوعة وكفريا والزبدانى ومضايا.
 
وأعرب الوزراء الثلاثة عن اعترافهم بأهمية توسيع نظام وقف إطلاق النار، وإمكانية وصول المساعدات الإنسانية وحرية تنقل السكان المدنيين فى أراضى سوريا، واستعدادها للمساعدة فى بلورة وضمان "الاتفاق المستقبلى" بين النظام والمعارضة.
 
كما أعرب وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران، عن قناعتهم العميقة بأن الاتفاق المذكور قيد التفاوض، كما ذكر البيان المشترك، وسيسهم فى إعطاء دافع ضرورى لاستئناف العملية السياسية فى سوريا بناء على قرار 2254 لمجلس الأمن الدولى، آخذين بعين الاعتبار دعوة رئيس كازاخستان لإجراء لقاءات بهذا الشأن فى عاصمتها أستانا.
 

تعليق الفيس بوك