الضربة الأمريكية تمت باتفاق بين ترامب وبوتين وهذا هو الدليل !

السبت 08 أبريل 2017 - 12:55 صباحاً
ترامب بوتين

ترامب بوتين

هناك عدة أسئلة ظهرت أمام الجميع بعد الضربة الأمريكية على سوريا وعلاقة ترامب ببوتين وما حدث بعد تلك الضربة .
 
فمثلا : ألم يعلم ترامب بعزم أمريكا على توجيه ضربة لسوريا ؟؟ وفإذا كان يعلم فلماذا لم يتخذ قرارا فوريا ويدعوا مجلس الأمن للانغقاد لمنع توجيه الضربة ويكون رد فعله قويا كما حدث بعد الضربة .
 
 
وإذا لم يكن بعلم وهذا مستبعد للغاية فلماذا لم يعترض الصواريخ الأمريكية 
التي انطلقت تدك  قاعدة "الشعيرات" رغم تغطية سوريا بنظام S-400.
 
لا سيما  أن نظام الدفاع الروسي S-400 يمكن أن يعترض الأهداف على مدى 250 ميلا وعلى ارتفاع يصل إلى 90 ألف قدم، أي حتى قاعدة اللاذقية الجوية على الساحل السوري. 
 
وقد أطلقت أمريكا 59 صاروخ كروز توماهوك أطلقوا من المدمرة يو إس إس بورتر وأوس روس في البحر الأبيض المتوسط ولم يحاول الروس اعتراض صاروخ واحد .
 
 
إذن الأقرب للمنطق ان يكون ترامب قد قام بالضربة باتفاق مسبق وتنسيق بينهما .
 
والأغراض عديدة اهمها ان يتم تسخين الأجواء في سوريا بتدخل من هنا وتدخل من هناك لاشعال حرب ضروس في المنطقة بإدخال الأطراف البديلة لتكون الضربة الأمريكية مجرد فتح باب للإخوة العرب لكي يشاركوا في اشعال الموقف ضد النفوذ الايراني والظهور بمظهر العداء الأمريكي للدولة الفارسية والحقيقة أن أمريكا لا يهمها لا هذا ولا ذاك وتريد كل القوى أن تنهي على بعضها البعض وكما أشعلت النار بين ايران والعراق تريد ان تشعلها بين السنة والشيعة وتتخذ الأراضي السورية مسرحا للأحداث .

تعليق الفيس بوك